مجمع جهانى تقريب مذاهب اسلامى
مجمع جهانى تقريب مذاهب اسلامى
دور الوسطية في استقرار العالم الإسلامي
۱۳۹۷/۰۹/۲۵ ۱۱:۴۲ 485

دور الوسطية في استقرار العالم الإسلامي

 

 

دور الوسطية في استقرار العالم الإسلامي

 

مروان فاعوري

المركز الثقافي الملكيّ – عمّان

 

مقدمة:

     في إطار رسالة المنتدى، وتحقيقاً لأهدافه، يأتي تنظيم هذا المؤتمر الدولي في الفترة من 14-15/03/2015م في عمان- المملكة الأردنية الهاشمية، سعياً إلى بيان دور الوسطية في استقرار بلدان العالم الإسلامي، وإبراز خطر التطرف والعنف الذي يستنزف طاقات العالم الإسلامي وإمكاناته، وبيان حقيقة سماحة الإسلام وعدله في التعامل مع مكونات الأمة كافة على اختلاف أديانها ومذاهبها احتراماً لكرامة الإنسان وذاته.

   وفي الوقت الذي تشهدُ البشريَّةُ في راهنِها أسوأ موجةٍ من التّطرّف والإرهاب، على صعيدَي الفكر والممارسة، فالاحترابُ الدّاخليُّ، والعُنفُ المجتمعيّ، واختلالُ العلاقاتِ الدّوليّة، كلُّها مظاهرُ لهاتين الظّاهرتين، تعيشُ منطقتُنا أزمةً كُبرى على صعيدٍ وُجوديّ بسببِ ضعف تيار الاعتدال والوسطية، وعلو صوت التطرف والعنف، ضمن طيف واسع من الأسباب والمظاهر كبعضِ الأفكارِ في الأديانِ والطّوائف والمذاهب، إلى الدّوافعِ من استغلال الاقتصاديّة والإحساسِ بالظُّلمِ والاغتراب الاجتماعيّ، إلى الاستعمارِ والاستعبادِ إلى الإثنيّاتِ العرقيّة والانقساماتِ الطّائفيّة والمذهبيَّة، واستحضارِ الحوادثِ التّاريخيَّةِ المثيرةِ لغرائز الحقدِ والانتقام، حتّى الجوانب القانونيّة والتّشريعاتِ والنُّظُمِ والعلاقاتِ الدّوليَّة.

وينطلقُ المنتدى العالميّ للوسطيّة لعقدِ هذا المؤتمر تحتَ عنوان "دور الوسطية في استقرار العالم الإسلامي: الجذورُ -النّتائجُ –الحُلول"، واثقًا بإمكانيّةِ الإسهامِ في التّخفيفِ من آثارِ المعاناة التي يمرُّ بها العالم الاسلامي، وضرورة اجتراح الحلول الإبداعِية في تقديمِ رُؤىً مبتكرةٍ وناجعةٍ لمعالجَة خُطورةِ المرحلةِ التي تعيشُها الأمّةُ، ويُعانيها المجتمع الإنسانيّ، وتحقيقِ دورِه في نشرِ منهج الوسطيَّةِ والاعتدالِ لتسود المحبة ويعم السلام ربوع بلداننا وأوطاننا.

   إن خيار الوسطية هذا في ظل الظروف الصعبة التي نواجهها هو خيارنا للحفاظ على التنمية والاستقرار، فهو وحده المؤهل لإعادة الثقة بين أبناء الأمة الواحدة، وبينهم وبين محيطهم الحضاري، وهو وحده المؤهل لإعادة منظومة التوازن من خلال المشاركة في العمل والبناء، واعتماد " الإصلاح" كمنهج إسلامي راشد، وحل الخلافات والنزاعات بالحوار، ورفض الصدام والعنف مهما كانت أسبابه ومبرراته.

 

أهداف المؤتمر: يسعى المؤتمر لتحقيق الأهداف الآتية:

1.        إبراز الصورة المشرقة للإسلام واعتداله ووسطيّته وحدود التسامح فيه.

2.        بيان الدور المنوط بالعلماء والمثقفين لتأصيل وتعزيز منهج الاعتدال والوسطية، وأثر الفتاوى في ذلك.

3.        دور المؤسسات الفكرية والثقافية في تبني منهجية الإعتدال ومحاربة التطرف والإرهاب.

4.        مناقشة إشكاليّة جدليّة الدّولة الدّينيّة والمدنيّة.

5.        ضرورة بناء استراتيجية عالمية لبناء تيار اعتدالي عالمي، وتأكيد حقيقة أن جميع الأديان ترفض التطرف والغلو.

6.        تقديم حلول عملية وفكرية لمعالجة ظاهرة التطرف والغلو.

7.    تقديم برنامج عملي وتجارب ناجحة لترسيخ الاعتدال والتصدي للظواهر الفكرية التي تتعارض مع جوهر الإسلام، وبيان كيفية قيام مؤسسات الإعلام بالدور المأمول للتعاطي مع التّطرّف والإرهاب.

8.        تحديد مسؤوليات المجتمع كله أفرادًا وأُسرًا ومؤسساتٍ حكوميةً وأهليةً مع التركيز على دور المرأة.

 

محاور المؤتمر: يتضمّن المؤتمر المحاور الآتية:

v      المحور الأول: الإطار المفاهيمي

1.        تحديد مفهوم الوسطية: المعايير والأسس والمعوقات.

2.        تحديد مفهوم التّطرّف والإرهاب والمفاهيم ذات الصلة

أ‌.           العنف والغلو.

ب‌.      الحرابة والجزية.

ج. الجهاد، السلب، السبي، ملك اليمين.

v      المحور الثاني: جذور التطرف والإرهاب

1.        منابع فكر التطرف والإرهاب (المذهبية والطائفية والعامل التاريخيّ).

2.        الأسباب المنشئة والمغذية للتطرف والإرهاب.

3.        مخاطر التطرف والإرهاب وآثاره.

4.        معالجة ظاهرتي التطرف والإرهاب من منظور الأديان/ القوانين.

 

v      المحور الثالث: أسباب عدم الاستقرار وغياب المنهج الوسطي وآثاره

1.        أسباب انحسار المنهج الوسطي.

2.        الآثار النفسية والاجتماعية.

3.        الآثار الاقتصادية والمعيشية.

4.        الآثار السياسية وتأثر الحقوق المدنية.

5.        تشويه صورة الإسلام والحد من انتشاره وإعاقة الحوار الحضاري.

v      المحور الرّابع: دور المؤسّسات والمجتمع في تدعيم الاستقرار وترسيخ منهج الاعتدال.

1.        دور مؤسسات الدولة والأجهزة الأمنية ( الإستراتيجية الوطنية لنشر الاعتدال ومكافحة التطرف).

2.        دور المجامع العلمية والعلماء في نشر منهج الوسطية.

3.        دور المؤسسات التربوية والتعليمية والاجتماعية ومؤسسات المجتمع المدني.

4.        دور المؤسسات الإعلامية ووسائل الاتصال الحديثة.

5.        دور المنتدى العالمي للوسطية: رؤية للمعالجة.

6.        ضرورة مراجعة الحركات والتيارات الدّينيّة لخطابها.

7.        تجارب ناجحة لمعالجة التطرف والإرهاب في بعض الدول الإسلامية.

8.        دور المنظمات الإقليمية والإسلامية والدولية.

9.        دور المسيحين في استقرار العالم العربي والاسلامي.

v      المحور الخامس: دور الوسطية في استقرار العالم الإسلامي.

1.        رؤية وسطية مستنبطة من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة.

2.        دور الوسطية في التعامل مع الآخر.

3.        دور الوسطية في استقرار العالم الإسلامي.

4.        حقوق غير المسلم وواجباته في المجتمع الإسلامي.

5.        حقوق المسلم وواجباته في المجتمعات غير الإسلامية.

6.        نداء استنهاض الأمة.